وضع حجر أساس لمركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كما تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون العلمي والبحثي بين جامعة "بيلوغرود" وجامعة تشرين.

وأشار رئيس جامعة بيلوغرود الروسية للتكنولوجيا والعلوم البروفسور سيرغي غلاغوييف في كلمة له خلال وضع حجر الأساس، إلى:  "أهمية تأسيس مركز تشوخوف لتعليم اللغة الروسية، خاصة للطلاب السوريين الذين قدّموا للمنح الدراسية في روسيا، حيث يساعدهم التعلم في المركز باختصار السنة التحضيرية لتعلم اللغة الروسية".

وأضاف غلاغوييف: "سيكون المركز صرحاً عظيماً ودليلاً على التعاون المثمر بين البلدين وفرصة لنشر الثقافة واللغة الروسية، كما يعد بمثابة خطوة لإعداد الشباب الذين سيبنون سورية".

  • مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    © Sputnik . Monzer Said

  • مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    © Sputnik . Monzer Said

  • مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

    © Sputnik . Monzer Said

1 / 3

© Sputnik . Monzer Said

مركز متطور لتعليم اللغة الروسية في اللاذقية، سوريا

وبيّن غلاغوييف أن: "المركز يحمل اسم العالم فلاديمير تشوخوف وهو مصمم أول ناقلة نفط في العالم والمهندس المصمم لـ 500 جسر حول العالم، مشيراً إلى أن بناءه سيستغرق 30 شهراً، ويتألف من 5 طوابق، مساحة كل طابق منها ألف متر مربع ويحتوي على صالة رياضية، مطبخ، مطعم، مسبح، ملاعب، روضة".

وأكد غلاغوييف أنه سيتم التعاون مع مدرسة المنير والعديد من المؤسسات التعليمية عن طريق وسائل التواصل الحديثة بالتعلم عن بعد "أونلاين"، وتوفير كافة المستلزمات التعليمية وخاصة في ظل ظروف جائحة "كوفيد19".

كما أعرب عن إعجابه بمدرسة المنير وأعمال طلابها الذين تميزوا خاصة بمجال الفيزياء، مؤكداً استعداد جامعة "بيلغورود" استقبال الطلاب لمتابعة التعليم في روسيا، مضيفاً: "هم علماء المستقبل".

وأردف غلاغوييف: "سوريا بلد عريق تستحق الدعم والتقدير، ونحن مستعدون للتعاون لدعم سوريا وطلبتها في المجالات كافة، لافتاً إلى أن زيارتهم تأتي في إطار برنامج أعمال الاجتماع السوري الروسي المشترك لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين الذي ينعقد حالياً في العاصمة دمشق".

كما أشاد رئيس مجلس إدارة مدرسة المنير الخاصة عهد أصلان بما تقدمه الجامعة الروسية من خبرة وثقافة، مؤكداً أن هذا التعاون ترسيخ لعلاقات البلدين في المجالات العلمية والثقافية.

وأشار أصلان إلى السعي المستمر لمدرسة المنير للارتقاء بالمستوى التعليمي لطلبتها بهدف إنشاء جيل مثقف قادر على بناء سوريا الحديثة.

من جهته، أكد ممثل وزارة التعليم في روسيا الاتحادية، البروفسور كارين سومباتيان أن مركز "تشوخوف" سيفتح الآفاق أمام الطلاب السوريين في المستقبل سواء بالدراسة في روسيا، أو في التعرف بعمق على الشعب الروسي وثقافته.

مذكرة تفاهم للتعاون العلمي والبحثي

انطلاقاً من أهمية بناء شراكات مستقبلية و ترجمة مذكرات التفاهم خطط عمل و مشروعات تخدم الجانانبين السوري والروسي، وقعت جامعة تشرين مع جامعة "بيلوغورد" الروسية الحكومية التكنولوجية مذكرة تفاهم للتعاون العلمي و البحثي.

رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن بيّن ل"سبوتنيك" أنك "مذكرة التفاهم ترسم أطر التعاون فيما يتعلق بكافة أنشطة التعاون العلمية والبحثية والتبادل الطلابي والمجالات الثقافية المختلفة، مشيراً إلى أهمية التواصل الدائم بين الباحثين و الاختصاصيين في الجامعتين في كل الاختصاصات للتعرف على نوعية الأبحاث المشتركة ما يساهم في ابتكار أفكار جديدة ويقود إلى مشاريع قابلة للتطبيق وفعالة في مجال البحث العلمي".

وأضاف حسن: "كما تم التباحث مع الوفد الروسي طبيعة الصعوبات التي قد تعترض التعاون بين الحامعتين وكيفية تذليلها ليكون التعاون ناجحاً، لافتاً إلى ضرورة الاستفادة من تجربة جامعة "بيلوغورد" في مجال النشاطات الطلابية ودورها في تنمية قدرات الطلاب و العمل المجتمعي التطوعي، بالإضافة للمجالات الهندسية إذ تعد جامعة "بيلوغرود" متطورة بعلوم مواد البناء والتكنولوجيا والذكاء الصنعي ومجالات البيولوجيا وغيرها".

بدوره، عرض غلاغوييف الاختصاصات الموجودة في الجامعة وفرص التعاون مع جامعة تشرين في المجالات الهندسية كافة، حيث تضم الجامعة معظم الاختصاصات الهندسية بالإضافة إلى الاقتصاد، وتعد واحدة من أفضل الجامعات الروسية.

وأضاف غلاغوييف: "جميع مقترحات تطوير التعليم الأكاديمي و البحثي في سورية ستلقى الدعم الكامل من كل الجهات المعنية، خاصة أن الحكومة الروسية وجهت بتقديم كل الدعم لسورية في المجالات كافة".

 

0 تعليق