بريكثرو إنيرجي فنتشرز وناشونال جريد بارتنرز وواحدة من الشركات...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سان كليمنتي، كاليفورنيا-الجمعة 19 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "تي إس كوندكتور"، الرائدة في مجال الموصلات عالية الكفاءة للشبكات الكهربائية، أن شركة "بريكثرو إنيرجي فنتشرز" وشركة "ناشونال جريد بارتنرز"، وواحدة من الشركات الفرعية التابعة لـ"نيكست إيرا إنيرجي" انضمت إلى "تالكوت" وهيرفيه تواتي في جولة تمويل من السلسلة "إيه" للشركة التي شهدت اكتتابات تفوق حجم الاصدار مقابل مبلغ إجمالي يقدّر بـ 25 مليون دولار. سيتم استخدام رأس المال الجديد هذا لبناء أول مصنع حديث للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال الدكتور جيسون هوانغ، الرئيس التنفيذي لشركة "تي إس كوندكتور"، في هذا السياق: "يسعدنا أن تقوم كل من شركة ’بريكثرو إنيرجي فنشرز‘ وشركة ’ناشونال جريد بارتنرز‘ وواحدة من الشركات الفرعية التابعة لـ ’نيكست إيرا إنيرجي‘ بالاستثمار في شركة ’تي إس كوندكتور‘. وتتمثل مهمتنا في جعل الشبكات الكهربائية أكثر مراعاة للبيئة. هذا وتمكنت شركة ’تي إس كوندكتور‘ من تحقيق ذلك من خلال الدمج بين كفاءة الطاقة والتكامل الأسرع والأرخص للطاقة المتجددة".

وفي حين أن قطاع توليد الكهرباء في قطاع الطاقة يتطور باتجاه استخدام حلول أنظف وأكثر كفاءة، إلا أنّ تكنولوجيا الموصلات العلوية المستخدمة من قبل مشغلي شبكات النقل والتوزيع لم تتغير بشكل جوهري منذ ظهور الكابلات المصنوعة من الألمنيوم المقوى بالفولاذ في عام 1908. وتمثل الكابلات المصنوعة من الألمنيوم المقوى بالفولاذ اليوم أكثر من 95 في المائة من كابلات المرافق المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

ووفقاً لشركة "ماركت ستادي ريبورت" المحدودة، يقُدر سوق الأسلاك والكابلات العالمية أن يمثل مبيعات بقيمة 183 مليار دولار أمريكي في عام 2020، مع معدل نمو سنوي مركب يُتوقع أن يتجاوز 4 في المائة حتى العام 2028. وبلغت الاستثمارات العالمية في قطاع الطاقة 780 مليار دولار أمريكي في عام 2020. وسيطرت على هذا القطاع استثمارات في الطاقة المتجددة (48 في المائة) وفي الشبكات الكهربائية (32 في المائة)، وفقاً للوكالة الدولية للطاقة. وتشير الوكالة الدولية للطاقة إلى أن المستويات الحالية لاستثمارات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لا تزال أقل من المطلوب بالرغم من تزايد أحجام هذه المستويات، وذلك حفاظاً على درجات الحرارة العالمية بمقدار ارتفاع أقل بكثير من درجتين مئويتين.

وتساهم أهداف الأمم المتحدة المناخية في خلق الحاجة إلى تقنيات لكابلات جديدة يمكنها أن تقلل من الخسائر التي تتكبدها الشبكة الكهربائية وتسريع ربطها بمزارع الرياح والطاقة الشمسية، التي تعد واحدة من العراقيل الرئيسية لتوسيع نطاق الطاقة المتجددة. وتقدّر خسائر الشبكة بحوالى 2000 تيراواط ساعة سنوياً، أو 6.7 أضعاف استهلاك الطاقة الكهربائية في المملكة المتحدة.

ومن جهته، قال كارمايكل روبرتس من شركة "بريكثرو إنيرجي فنتشرز": "يعد النقل هاماً بشكل أساسي لمهمتنا المناخية، بالرغم من أنه شهد ابتكارات محدودة على مر السنين. ومن النادر العثور على تكنولوجيا نقل من قبيل ’تي إس كوندكتور‘ تتمتع بإمكانيات هائلة من حيث قابليتها للنشر وتكلفتها وفعاليتها". وأضاف: "سوف تشكّل ’تي إس كوندكتور‘ عاملاً تمكينياً رئيسياً لزيادة الطلب على الطاقة الكهربائية وطرح مصادر الطاقة المتجددة في الأوقات فائقة الأهمية. ويسعدنا أن نتولى قيادة هذه الجولة بواسطة فريق متميز وتكنولوجيا استثنائية".

وقالت ليزا لامبرت، الرئيسة التنفيذية لشؤون التكنولوجيا والابتكار في شركة "ناشونال جريد" ورئيسة ومؤسسة "شركة "ناشونال جريد بارتنرز" في معرض تعليقها: "التزمت ’ناشونال جريد‘ بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 90 في المائة بحلول العام 2040 وتحقيق صافي انبعاثات معدومة بحلول العام 2050، وتسريع دمج تخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات في شبكاتنا في المملكة المتحدة وأمريكا الشمالية". وأضافت: "ثمّة حلول تمكّن مشغلي الشبكات من خفض استهلاكهم للطاقة الكهربائية، وتعد ’تي إس كوندكتور‘ الحل الأكثر إثارة للإعجاب الذي صادفته حتى اليوم والقادر على إزالة الكربون من الشبكات الكهربائية. إذ إنه عند دمج المنتج الذي يستخدموه مع فريق إداري عالي المستوى، سوف يساهم ذلك في جعل ’تي إس كوندكتور‘ رائدة في السوق".

هذا وتأسست "تي إس كوندكتور" عام 2018 من قبل رولونج شين وجيمس هوانغ وجيسون هوانغ، من خلال الاعتماد على موصل حاصل على براءة اختراع من تصميم جيمس هوانغ. وتستند هذه الفئة الجديدة من الموصلات إلى مزيج فريد من مركب الكربون وتغليف الألمنيوم للنواة المركبة. ويمكن تركيب الموصلات بالأدوات والإجراءات التشغيلية نفسها التي استُخدمت في الكابلات المصنوعة من الألمنيوم المقوى بالفولاذ. وهي متوافقة مع الممارسات القياسية في القطاع، ويمكن استخدامها للأغراض التالية:

  • إعادة توصيل الخط، مما يسمح بمضاعفة قدرة الخط القائم من دون الحاجة إلى تغيير أو تعديل أي هيكل من الهياكل.
  • تحديث كفاءة الطاقة، مما يسمح بالحد من الخسائر التقنية التي يتكبدها الخط بمقدار النصف من دون الحاجة إلى تغيير أو تعديل أي هيكل من الهياكل.
  • تحسين العزل لشبكات التوزيع، مما يسمح بالتقليل من مخاطر حرائق الغابات من دون الحاجة إلى تغيير الأعمدة أو الأبراج.
  • بناء خطوط جديدة بتكاليف أقل للهياكل و/أو بخصائص أفضل (من حيث القدرة والكفاءة والعزل).

وتجدر الإشارة إلى أن "تي إس كوندكتور" تُعتبر أيضاً جزءاً من المجموعة الأولى التابعة لشركة "ثيرد ديريفاتيف". تعد "ثيرد ديريفاتيف"، التي أسسها معهد "روكي ماونتن" و"نيو إنيرجي نيكسوس"، مسرّعاً عالمياً للشركات الناشئة الرائدة في التقنيات المستخدمة لمواجهة التغير المناخي، حيث تتمثل مهمته في بناء منظومة شاملة تسارع لاكتشاف وتمويل وتوسيع نطاق الابتكارات التكنولوجية ذات الصلة بالمناخ.

لمحة عن "تي إس كوندكتور"

تسمح منتجات "تي إس كوندكتور" لمشغلي شبكات النقل والتوزيع بالمشاركة النشطة في تحول الطاقة - من خلال الحد من الخسائر التي تتكبدها الخطوط وتسريع دمج تخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات - مع الاستفادة من أصول البنية التحتية الحالية. يمكن استخدام منتجاتنا لاستبدال الموصلات المصنوعة من الألمنيوم المقوى بالفولاذ باستخدام الأدوات وإجراءات التركيب نفسها. "تي إس كوندكتور" هي مؤسسة أعمال تعود غالبية ملكيتها إلى أقليات، وشركة ذات منفعة عامة تركّز على التنمية المستدامة وخفض انبعاثات غازات الدفيئة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.tsconductor.com.

لمحة عن "بريكثرو إنيرجي فنتشرز"

بدعم من العديد من كبار قادة الأعمال في العالم، تستثمر "بريكثرو إنيرجي فنتشرز" ("بي إي في") في الشركات المتطورة التي ستقود العالم إلى صافي انبعاثات كربونية معدومة. تمتلك "بي إي في" رأس مال يتجاوز الملياري دولار أمريكي مخصص لدعم رواد الأعمال الجريئين الذي يعملون على تأسيس شركات قادرة على خفض الانبعاثات من الزراعة والمباني والكهرباء والتصنيع والنقل بشكل كبير. وتربط الاستراتيجية المعتمدة من قبل "بي إي في" الأبحاث التي تمولها الحكومة ورأس مال يتحمل المخاطر لتقديم ابتكارات الطاقة النظيفة التحويلية إلى السوق في أسرع وقت ممكن.

وأنشىء الصندوق الأول عام 2016 كجزء من شبكة "بريكثرو إنيرجي" للمبادرات والمؤسسات، والتي تشمل صناديق استثمارية، وبرامج خيرية وغير ربحية، وجهود السياسات المرتبطة بالتزام مشترك يتمثل في توسيع نطاق التقنيات اللازمة للتصدي للتغير المناخي وتبني المسار نحو تحقيق صافي انبعاثات معدومة بحلول العام 2050. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.breakthroughenergy.org.

لمحة عن "ناشونال جريد بارتنرز"

تعد "ناشونال جريد بارتنرز" ("إن جي بيه") ذراع الاستثمار والابتكار التابعة لشركة "ناشونال جريد"، وهي إحدى أكبر شركات الطاقة المملوكة من مستثمر في العالم. تقوم "إن جي بيه" باستثمارات تترك أثراً استراتيجياً ومالياً، وتتولى  قيادة جهود الابتكار الثورية على مستوى الشركة. توفر المؤسسة نهجاً متعدد الوظائف لبناء الشركات الناشئة، بما في ذلك الابتكار (إنشاء أعمال جديدة)، وحاضنات الأعمال، ورأس المال الاستثماري للشركات، وتطوير الأعمال وتسريع المشاريع. وتتخذ الشركة من "إن جي بيه" في وادي السيليكون مقراً رئيسياً لها، ولديها مكاتب في بوسطن ولندن ونيويورك. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: ngpartners.com أو متابعنا على www.twitter.com/@ngpartners وwww.linkedin.com/showcase/national-grid-partners.

يُمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي:  https://www.businesswire.com/news/home/20211116005043/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق