دراسة استطلاعية جديدة من تاليس تكشف ان غالبية الشركات لا توفر...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

باريس، لاديفانس -الجمعة 26 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

  • كشف 40 في المائة من المشاركين في الاستطلاع حول العالم أنهم تعرضوا لاختراق سحابي خلال العام الماضي
  • أظهر الاستطلاع أن نحو 17 في المائة فقط من الشركات تقوم بتشفير نصف البيانات الحساسة التي تخزّنها في السحابة على الأقل   
  • كما أظهر الاستطلاع أن 34 في المائة فقط من الشركات تحتفظ بإمكانية التحكم الكامل بمفاتيح التشفير

 

(بزنيس واير) – كشف الاستطلاع العالمي لأمن السحابة لعام 2021 من "تاليس"، الذي تولّت تنفيذه شركة "451 ريسيرتش" للأبحاث، وهي جزء من قسم أعمال معلومات الأسواق في "إس آند بيه جلوبال"، بتكليف من "تاليس"، أن 40 في المائة من الشركات شهدت اختراقاً للبيانات على السحابة في الأشهر الاثني عشر الماضية. فعلى الرغم من تنامي وتيرة الهجمات السيبرانية التي تستهدف البيانات في السحابة، لا يزال هناك تقصير من قبل الغالبية العظمى من الشركات (ما يعادل 83 في المائة) في تشفير نصف البيانات الحسّاسة التي تقوم بتخزينها في السحابة، ما يثير مخاوف أكبر بشأن التأثير الذي يمكن أن يتسبّب به المجرمون الالكترونيون.

 

جائحة كورونا ساهمت بتسريع جهود التحوّل نحو السحابة

 

مع التزايد الكبير في اعتماد السحابة، تدأب الشركات على تنويع طرق استخدامها للحلول المستندة إلى السحابة. وقد أشار 57 في المائة من المستطلعين على الصعيد العالمي، أنهم يستخدمون اثنين أو أكثر من مزودي البنية التحتية السحابية، في حين أبلغ ما يقرب من ربع الشركات (24 في المائة) أن الغالبية الكبرى من أعباء العمل والبيانات الخاصة بها أصبحت مخزّنة في السحابة. في الواقع، وبحسب دراسة حديثة نفّذتها شركة "ماكنزي آند كومباني" للاستشارات، عمدت الشركات على مستوى العالم إلى تسريع جهودها نحو اعتماد السحابة بمعدل ثلاث سنوات مقارنة بالمعدلات التي كانت سائدة ما قبل تفشي الوباء. تعكس هذه النتائج التحول الكبير في استخدام الحلول القائمة على السحابة، من كونها مجرد حلول لتخزين البيانات، لتصبح بيئات تُستخدم فيها قواعد البيانات التجارية وتدعم العمليات التجارية اليومية.

 

مهمة أمن البيانات في السحابة مختلطة

 

أظهر الاستطلاع أيضاً أن نحو خُمس الشركات (ما يعادل 21 في المائة) تخزّن غالبية بياناتها الحساسة في السحابة، في حين أبلغت 40 في المائة من الشركات أنها شهدت حوادث اختراق خلال العام الماضي. كذلك، توجد بعض الاتجاهات الشائعة بشأن الوسائل التي تلجأ إليها الشركات لحماية بنيتها التحتية السحابية، حيث أبلغت 33 في المائة من الشركات أنها تستخدم حلول "المصادقة متعددة العناصر" (MFA) كجزء أساسي من استراتيجية الأمن السيبراني التي تعتمدها. ومع ذلك، كشفت 17 في المائة فقط من الشركات المشاركة في الاستطلاع أنها قامت بتشفير أكثر من نصف البيانات التي تخزّنها في السحابة، في حين تنخفض هذه النسبة إلى 15 في المائة حيث اعتمدت الشركات مجموعة متعددة من السحابات.

 

علاوة على ذلك، كشف الاستطلاع أنه على الرغم من قيام بعض الشركات بحماية بياناتها من خلال التشفير، فإن 34 في المائة من هذه الشركات تترك مهمة التحكم بمفاتيح التشفير إلى مزوّدي الخدمات بدلاً من الاحتفاظ بإمكانية التحكم لنفسها. بالتالي، ونظراً لتخلّف أعداد كبيرة من الشركات عن حماية بياناتها بما فيه الكفاية باستخدام التشفير، يصبح من الضروري للغاية الحد من نقاط الوصول المحتملة إلى هذه البيانات. ومع ذلك، اعترف ما يقرب من نصف قادة الأعمال حول العالم (48 في المائة) أن شركتهم لا تتبنى استراتيجية "الثقة المعدومة" كأداة أمنية لمواجهة التحديات السيبرانية، في حين أبلغ ربع هؤلاء (25 في المائة) أنهم لا يفكرون حتى في اعتماد مثل هذه الاستراتيجية.

 

تشكّل تعقيدات الخدمات السحابية مصدراً للقلق

 

تسود مخاوف مشتركة في صفوف الشركات بشأن التعقيدات المتزايدة المرتبطة بالخدمات السحابية. وقد أبلغ نحو نصف المشاركين في الاستطلاع (46 في المائة) على مستوى العالم أن إدارة الخصوصية وحماية البيانات في السحابة تعدّ أكثر تعقيداً من الحلول المحلية.

 

علاوة على ذلك، انتشرت النماذج الهجينة بشكل شائع في صفوف الكثير من الشركات التي اختارت عدم الانتقال بالكامل إلى السحابة. وقد أعربت 55 في المائة من الشركات أنها تفضّل ترحيل نسخة من البيانات كما هي كنهج للتحوّل إلى السحابة بدلاً من إعادة تصميم التطبيقات أو تعديلها، مع تحوّل السحابة إلى جزء لا يتجزأ من البنية التحتية للأعمال.

 

وقال سيباستيان كانو، نائب الرئيس الأول لأنشطة حماية السحابة والترخيص لدى "تاليس" في هذا السياق: "تسعى الشركات حول العالم بجهد إلى التغلب على التعقيدات المتزايدة المترافقة مع تنامي الاعتماد على الحلول السحابية. بالتالي، لا بد من تبني استراتيجية أمنية قوية لضمان حماية البيانات والعمليات التجارية. ومع اعتماد جميع الشركات تقريباً بنسبة معينة على السحابة، ينبغي أن تتمتع فرق الأمن بالقدرة على اكتشاف البيانات وحمايتها والحفاظ عليها."

 

من جانبه، قال فرناندو مونتينيغرو، محلل أبحاث رئيسي، قسم أمن المعلومات في شركة "451 ريسيرتش" للأبحاث، وهي جزء من قسم أعمال معلومات الأسواق في "إس آند بيه جلوبال"، في معرض تعليقه على الاستطلاع العالمي لأمن السحابة لعام 2021 من "تاليس": "تشكّل حماية بيانات العملاء واحدة من أبرز الأولويات، بالتالي، يتعيّن على الشركات أن تراجع استراتيجياتها ونهجها بهدف حماية البيانات بشكل استباقي في السحابة. يشمل ذلك فهم دور بعض التقنيات المحددة، على غرار التشفير وإدارة المفاتيح، فضلاً عن المسؤوليات المشتركة بين مقدمي الخدمات وعملائهم. ومع تنامي أنظمة خصوصية البيانات وسيادتها، سيكون من الحيوي أن تضطلع الشركات بفهم واضح لضرورة احتفاظها بمسؤولية أمن البيانات، وبالتالي، اتخاذ قرارات واضحة بشأن من يستطيع التحكم بالبيانات الحساسة ومن يستطيع الوصول إليها."

 

ستتولى "تاليس" وشركة "451 ريسرتش" للأبحاث مناقشة النتائج العالمية بمزيد من التفصيل خلال "قمة الأمن السحابي" المقبلة التي ستُعقد في 17 نوفمبر 2021. للانضمام إلى القمة، يُرجى زيارة صفحة التسجيل.

 

لمحة عن الاستطلاع العالمي لأمن السحابة لعام 2021 من "تاليس"

 

قامت "تاليس" بتكليف شركة "451 ريسيرتش" للأبحاث، وهي جزء من قسم أعمال معلومات الأسواق في "إس آند بيه جلوبال" بتنفيذ الاستطلاع العالمي لأمن السحابة لعام 2021، الذي يجمع وجهات نظر أكثر من 2600 مسؤول تنفيذي يضطلع بمسؤولية تكنولوجيا المعلومات وأمن البيانات أو يتمتع بتأثير عليها. ويأتي المشاركون في الاستطلاع من 16 بلداً أو منطقة هي، أستراليا والبرازيل وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند واليابان والمكسيك وهولندا ونيوزيلندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية والسويد والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وتمثّل الشركات المشاركة مجموعة متنوعة من القطاعات، مع التركيز بشكل أساسي على الرعاية الصحية والخدمات المالية وتجارة التجزئة والتكنولوجيا والحكومة الاتحادية. وتراوحت الألقاب الوظيفية للمشاركين في الاستطلاع بين المديرين التنفيذيين رفيعي المستوى، بما في ذلك الرؤساء التنفيذيين والرؤساء التنفيذيين للشؤون المالية، والرؤساء التنفيذيين لشؤون البيانات، والرؤساء التنفيذيين لأمن المعلومات، وكبار علماء البيانات، والرؤساء التنفيذيين لإدارة المخاطر، وشخصيات أخرى في مناصب نائب الرئيس الأول/ ونائب الرئيس، ومدير تكنولوجيا المعلومات ومحلل الأمن ومهندس الأمن ومدير الأنظمة. كما مثّل المشاركون في الاستطلاع مجموعة واسعة من الشركات مختلفة الأحجام، تراوحت غالبيتها بين الشركات المؤلفة من 500 و 10 آلاف موظف. أجريت الدراسة الاستطلاعية في يناير/ فبراير من عام 2021.

 

لمحة عن "تاليس"

 

تعدّ "تاليس" (المدرجة في بورصة يورونكست باريس تحت الرمز HO) شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا  المتقدمة، وتعمل على الاستثمار في الابتكارات الرقمية  و"التكنولوجيا العميقة" - الاتصال والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني ، والحوسبة الكمومية -  بهدف بناء المستقبل الواثق والحيوي لتطوير مجتمعاتنا. تقدم المجموعة لقائمة عملائها في أسواق الدفاع والطيران والفضاء والنقل والهوية الرقمية والأمن مجموعة متنوعة من الحلول والخدمات والمنتجات التي تساعدهم على أداء أدوارهم الحاسمة، وإيلاء الاعتبار الواجب للأفراد باعتبارهم القوة الدافعة وراء جميع القرارات.

 

يعمل لدى "تاليس" 81 ألف موظف في 68 دولة، وقد حققت المجموعة مبيعات بلغت 17 مليار يورو في عام 2020.

 

يُرجى زيارة:

 

مجموعة "تاليس"

الأمن

 

إن معرض الصور/ الوسائط المتعددة متاح على الرابط الالكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20211027005044/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق