الرئيس التنفيذي لنفط الهلال يؤكد في أسبوع أبو ظبي للاستدامة حاجةَ...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة-الخميس 20 يناير 2022 [ ايتوس واير ]

أبرزت أزمة إمدادات الطاقة في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة العام الماضي الحاجة الملحة لسياسات رشيدة من أجل نجاح مسارات تحول الطاقة، هذا ما أشار إليه مجيد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، وهي أقدم شركة نفط وغاز خاصة في الشرق الأوسط، في حديثه ضمن جلسة افتراضية حضرها قادة من القطاع وواضعي السياسات في أسبوع أبو ظبي للاستدامة.

وما تحتاجه سياسات تحول الكربون لتتمكن من تحقيق التقدم المستدام والتغييرات المنشودة هو أن تكون هذه السياسات مخصصة حسب متطلبات كل دولة وأن تراعي محدوديات الطاقة المتجددة، مثل تقطع الإمدادات وصعوبة التخزين.

وأكد جعفر على هذه الاعتبارات في حديثه ضمن الجلسة الافتتاحية لأجندة الطاقة العالمية للمجلس الأطلسي إذ قال: "السياسات الناجحة والمستدامة هي التي تدعم توفير طاقة ميسورة التكلفة وغير منقطعة تلبية لحاجات دول العالم النامية، حيث ما يزال مليار فرد يفتقرون للكهرباء و3 مليارات لا يستطيعون الوصول إلى وقود نظيف للاحتياجات المنزلية لاسيما الطهي."

وأضاف: "أظهرت لنا الأشهر الماضية أن الاستثمارات غير الكافية في قطاع النفط والغاز تؤدي إلى ارتفاع تكاليف الطاقة وزيادة حرق الفحم على مستوى العالم، وهذان الأمران كلاهما مضران جداً بالاقتصاد وبالجهود المكرسة للتعامل مع تغير المناخ."

وشارك في اللجنة إلى جانب جعفر  كل من ميل كفاري، المدير العام لمجموعة شركة النفط الوطنية النيجيرية، و فرانسيسكو لا كاميرا   المدير العام للوكالة  الدولية للطاقة المتجددة ( ايرينا) ،   ‏السفير دنيال فرايد مساعد وزير الخارجية للشؤون الاوربية  السابق ، و حليمة كروفت المديرة التنفيذية و رئيس استراتيجيات السلع العالمية في  ار بي سي كابيتال.

وناقش المتحدثون أهم القضايا التي تؤثر بأسواق الطاقة في 2022. وعُقد افتتاح أجندة الطاقة العالمية بالتعاون مع أسبوع أبو ظبي للاستدامة. وقد قدم المتحدثون الثلاثة مقالات لأجندة الطاقة العالمية طرحوا فيها تحليلات لأهم القضايا التي تواجهها أسواق الطاقة في 2022.

وشدّد جعفر أن ما شهده العام الماضي من ارتفاع في الأسعار وشح في الإمدادات جاء نتيجة ثلاث توجهات متزامنة: انخفاض الاستثمار في إنتاج النفط والغاز والبنية التحتية للقطاع، وارتفاع الطلب مع تعافي الاقتصادات من الجائحة، وإغلاق بعض محطات الطاقة النووية. وشدد أنه  على الرغم من أن الطاقة المتجددة هي بلا شك جزء من الحل لمشكلة الانبعاثات الكربونية، لا يمكننا إغفال أهمية النفط والغاز في ضمان استمرار إمدادات الطاقة وعدم انقطاعها ولنجاح مساعي التحول في العموم.

وأضاف جعفر في هذا السياق: "إن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مواردُ واعدة ولكن لا يمكن تخزينها، ونحن لذلك سنحتاج إلى موارد طاقة متواصلة غير منقطعة مثل الغاز الطبيعي والطاقة النووية لتعزيزهما ودعمهما، وهذا ما أبرزته السياسة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة."

وفي متناولنا أيضاً وسيلة مضمونة وسريعة التطبيق للحد من الانبعاثات الكربونية: ترشيد استهلاك الطاقة برفع الكفاءات، والتشجيع على إعادة التشجير، والتحول من الوقود عالي الانبعاثات إلى المصادر الأقل إنتاجاً للانبعاثات. ستساهم هذه الخطوات في تسريع وتيرة خفض الانبعاثات ودعم المصادر المتجددة، الأمر الذي سيدعم التوجه نحو مستقبل طاقة أكثر استدامة.

أصبحت شركة نفط الهلال من أوائل الشركات التي تصل إلى حيادية الكربون عبر عملياتها كافة في 2021 إثر إنجازها لسلسلة من المشاريع للحد من الكثافة الكربونية وإدارة الانبعاثات المتبقية. ويأتي هذا الإنجاز العظيم تتويجاً لسنوات من الجهود التي كرستها الشركة لتحسين كفاءاتها التشغيلية، ما جعلها من أكثر شركات قطاع الطاقة تقليلاً للكثافة الكربونية.

 

عن شركة نفط الهلال

نفط الهلال هي أول وأكبر شركة نفط وغاز خاصة في الشرق الأوسط، وتمتلك خبرة 50 عاماً في تشغيل مشاريع دولية في عدة دول في المنطقة وعلى مستوى العالم. وتعد نفط الهلال المساهم الأكبر في شركة دانة غاز ش.م.ع.، كما أنها إحدى شركات مجموعة الهلال التي يقع مقرها في الشارقة في الإمارات العربية المتحدة.  www.crescentpetroleum.com

أخبار ذات صلة

0 تعليق